منوعات

معلومات عن المملكة العربية السعودية وتاريخها

معلومات عن المملكة العربية السعودية وتاريخها

معلومات عن المملكة العربية السعودية وملوكها، حيث مرت الدولة السعودية بالعديد من المراحل التي كان لها أهمية بارزة في تكوين المملكة السعودية في وقتنا الحاضر، والتي أصبحت من الدول العربية القديرة والمتقدمة بشكل كبير عن غيرها من الدول العربية، وقد أصبحت من أقوى الدول العربية لإمتلاكها قوة سياسية وإقتصادية وعسكرية لها فعاليتها، بالأخص أنها تواكب التحول الوطني الذي تسير إليه من أجل التطور وعدم الإعتماد على الطاقة.

معلومات عن المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية دولة عربية تعتبر من أكبر دول الوطن العربي مساحة، وتقع في جنوب غرب قارة آسيا، حيث تشكل السعودية الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية، فمساحتها تصل إلى حوالي 2 مليون كيلومتر2، يحدها من الجهة الشمالية جمهورية العراق والمملكة الأردنية، وتحدها من الشمال الشرقي دولة الكويت، ومن الجهة الشرقية تحدها كل من قطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين ترتبط مع السعودية عبر جسر الملك فهد الذي يقع في مياه الخليج العربي، ومن الجهة الجنوبية دولة اليمن، ومن الجنوب الشرقي سلطنة عمان، ومن الجهة الغربية يحدها البحر الأحمر.

تتألف المملكة العربية السعودية من 13 منطقة إدارية مقسمة كل منطقة منها لعدد من المحافظات والتي يختلف عددها حسب المنطقة، وتعتبر المملكة عضواً في مجلس التعاون لدول الخليج العربي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة، كما أنها عضو في رابطة العالم الإسلامي وحركة عدم الإنحياز، ومجموعة العشرين ومنظمة التعاون الإسلامي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الدول المصدرة للنفط اوبك، ومنظمة التجارة العالمية.

تمتاز المملكة العربية السعودية بوضع سياسي واقتصادي مستقر، وتمتلك ثاني أكبر إحتياطات البترول وسادس احتياطي غاز، وهي من أكبر مصدري النفط الخام في العالم حيث يشكل النفط الخام فيها من 90% من نسبة الصادرات، وحظيت السعودية بالمرتبة ال19 من بين أكبر اقتصادات العالم، كما أن المملكة العربية السعودية تعتبر من القوى المؤثرة على المستوى السياسي والإقتصادي في العالم، ولها مكانة إسلامية كبيرة، وذات ثروة إقتصادية وتستطيع التحكم بأسعار النفط العالمي وإمداداته، كما لها وجود إعلامي كبير على القنوات الفضائية.

تمتلك المملكة العربية السعودية إرثاً حضارياً ثقافياً قديماً، وقد شهدت الكثير من التغييرات في مجال التعليم والثقافة والتراث الحضاري، وهي من عضو مؤسس في اليونسكو وعضو في مجلسها التنفيذي المنتخب بنوفمبر 2019.

تاريخ المملكة العربية السعودية

حكم آل سعود نجد ومناطق كبيرة من الجزيرة العربية، حيث تعتبر السعودية نتاجاً ووراثة لتلك الكيانات التاريخية التي تكونت في شبه الجزيرة العربية، والتي كانت أولها إمارة الدرعية قام بتأسيسها محمد بن سعود، وظلت قائمة حتى قضى عليها ابراهيم باشا عام 1233 هجري، وهذه الفترة عرفت بإسم الدولة السعودية الأولى، وفي العام 1308 هجري قام تركي بن عبدالله بن محمد إمارة جديدة لآل سعود في منطقة نجد، وتم إتخاذ الرياض عاصمة لها، واستمرت حتى عام 1308 هجري حتى قام حكام إمارة حائل إمارة الرياض من آل سعود، وسميت هذه المرحلة بالدولة السعودية الثانية، وقد استرد الملك عبد العزيز آل سعود عام 1319 هجري إمارة الرياض من يد آل رشيد وتوسعت حتى تم السيطرة على كامل نجد في عام 1921، وسميت بسلطنة نجد، وقد استطاع عبدالعزيز انتزاع مملكة الحجاز من يد الهاشميين، وقد نصب ملكاً على الحجاز في يناير عام 1926، وقد استطاع عبدالعزيز توحيد المناطق التي يسيطر عليها في كيان واحد، وكان ذلك في العام 1351 هجري وأعلن اسمها المملكة العربية السعودية.

سبب تسمية السعودية بهذا الأسم

يرجع سبب تسمية المملكة العربية السعودية بهذا الإسم إلى سعود بن محمد آل مقرن الجد الأكبر للأسرة الحاكمة، كما أنه حاكم الدرعية في الدولة السعودية الأولى، وأول ظهور لإسم السعوديين كان في المراسلات الصادرة من قبل البريطانيين، وذلك من خلال الإشارة إلى القوات التابعة لابن سعود، وفي عام 1351 هجري تم عقد اجتماع للعلماء والأعيان وممثلي رعايا السعودية وجمع من المواطنين بالطائف ورأو من المهم تغيير اسم الدولة من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى اس يظهر المملكة كوحدة متكتلة، وتم تغيير الإسم إلى المملكة العربية السعودية.

أصبحت اليوم المملكة العربية السعودية دولة ذات كيان سياسي وإقتصادي، ولها ثقل كبير في الوطن العربي، وتعتبر من أكثر الدول العربية تقدماً مواكبة لرؤية المملكة 2030.

التالي
معلومات عن اللغة العربية والذكاء الاصطناعي

اترك تعليقاً